تفسير سورة النصر

admin
الصفحة الرئيسية

تفسير سورة النصر

تفسير سورة النصر


وتسمى سورة التوديع

عن ابن عباس قال:لما نزلت إذا جاء نصر الله والفتح قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :نعيت إلي نفسي* وقال ابن عباس في هذه السورة: أجل رسول الله نعي إليه 

إذا جاء نصر الله والفتح1

أي: إذا جاءك يا محمد نصر الله على من عاداك وهم قريش وفتح عليك مكة 

والنصر: هو التأييد الذي يكون به قهر الأعداء وغلبهم والاستعلاء عليهم والفتح هو فتح مساكن الأعداء ودخول منازلهم وفتح قلوبهم لقبول الحق

ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا2 

أي: جماعات فوجا بعد فوج فإنه لما فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة قال العرب أما إذا ظفر محمد بأهل الحرم وقد أجارهم الله من أصحاب الفيل فإنه على الحق وليس لكم عليه قدرة فكانوا يدخلون في الإسلام جماعات بعد أن كانوا يدخلون فرادى فصارت القبيلة تدخل بأسرها في الإسلام 

فسبح بحمد ربك3

فيه الجمع بين تسبيح الله المؤذن بالتعجب مما يسره الله له مما لم يكن يخطر بباله ولا بال أحد من الناس وبين الحمد له على جميل صنعه له وعظيم منته عليه بالنصر والفتح لأم القرى ودخول الناس في الإسلام أفواجا 

واستغفره 

أي :اطلب منه المغفرة لذنبك تواضعا لله واستقصارا لعملك 

إنه كان توابا 

أي :من شأنه التوبة للمستغفرين له يتوب عليهم ويرحمهم بقبول توبتهم 

أخرج البخاري وغيره عن ابن عباس قال في هذه السورة هو أجل رسول الله صلى الله عليه وسلم أعلمه الله له

قال إذا جاء نصر الله والفتح فذلك علامة أجله 

فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا


الكاتبة : ام انس

google-playkhamsatmostaqltradent