تفسير سورة الليل

admin
الصفحة الرئيسية

تفسير سورة الليل

تفسير سورة الليل


{ وما خلق الذكر والأنثى° ٣° }

[ هذا منه تعالى، إقسام بخلقه لجنسي الذكر والأنثى، من بني آدم وغيرهم ]

{ إن سعيكم لشتى°٤° }

أي:[ إن عملكم لمختلف ،فمنه عمل للجنة ومنه عمل للنار، فساع في فكاك نفسه وعطبها ]

{ فأما من أعطى واتقى° ٥° }

أي:[ بذل ماله في وجوه الخير واتقى محارم الله التي نهى عنها ]

{ وصدق بالحسنى° ٦° }

[ بالخلف من الله ]

أي:[ صدق بموعود الله الذي وعده أن يثيبه عوضا عما أنفق ]

{ فسنيسره لليسرى° ٧°}

[ فسنيسر له الإنفاق في سبيل الخير والعمل بالطاعة لله ]

«نزلت هذه الآيات في أبي بكر الصديق عندما اشترى ستة عبيد من المؤمنين كانوا في أيدي أهل مكة يعذبونهم في الله فأعتقهم»

{ فسنيسره للعسرى °١٠° }

أي:[ فسنهيئه للخصلة العسرى ونسهلها له حتى تتعسر عليه أسباب الخير والصلاح ويضعف عن فعلها فيؤديه ذلك إلى النار]

{ وما يغني عنه ماله° ١١°}

أي:[ لا يغني عنه شيئا ماله الذي بخل به ]

{إذا تردى}

أي:[ هلك وسقط في جهنم] 

{ إن علينا للهدى° ١٢° }

[ علينا أن نبين طريق الهدى من طريق الضلال قال الفراء:( من سلك الهدى فعلى الله سبيله )

يقول:( من أراد الله فالله على الطريق من أراده اهتدى إليه ]

{ وإن لنا للآخرة والأولى° ١٣° }

أي:[ إن لنا كل ما في الآخرة وكل ما في الدنيا نتصرف به كيف نشاء ]

{ فأنذرتكم نارا تلظى °١٤° }

[ تتوقد وتتوهج ]

{ لا يصلاها إلا الأشقى °١٥° }

[ وهو الكافر يجد صلاها :حرها ]

{ الذي كذب وتولى° ١٦° }

أي:[ كذب بالحق الذي جاءت به الرسل، وأعرض عن الطاعة والإيمان ]

{ وسيجنبها الأتقى° ١٧° }

[ سيباعد عنها المتقي للكفر اتقاء بالغا ]

قال الواحدي:[ الأتقى أبو بكر الصديق في قول جميع المفسرين ]

أي:[ إنها نزلت فيه وإلا فحكمها عام والله أعلم ] 

{ الذي يؤتي ماله° ١٨° }

 أي:[ يعطيه ويصرفه في وجوه الخير]

{ يتزكى}

[ يطلب بذلك أن يكون عند الله زكيا ]

[ وما لأحد عنده من نعمة تجزى °١٩° ]

[ إنه لا يتصدق بماله ليجازي بصدقته نعمة لأحد من الناس عنده ويكافئه عليها ]

{ ولسوف يرضى° ٢١° }

أي:[ و تالله لسوف يرضى بما نعطيه من الكرامة والجزاء العظيم ]


الكاتبة : ام انس

google-playkhamsatmostaqltradent