تفسير سُورَة القدر

admin
الصفحة الرئيسية

((تفسير سُورَة القدر))

 

تفسير سُورَة القدر

《بسم اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ 》 


{ إنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ القدر١ } 


أَي : [ الْقُرْآن ، أَنْزَل جُمْلَةً وَاحِدَةً فِي لَيْلَةٍ الْقَدْرِ إلَى سَمَاءِ الدُّنْيَا مِنْ اللَّوْحِ الْمَحْفُوظِ ، وَكَانَ يَنْزِلُ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نُجُومًا عَلَى حَسَبِ الْحَاجَة ، فِي (٢٣)سنة ، وَلَيْلَةِ الْقَدْرِ مِنْ لَيَالِي الْعَشْرِ الْأَخِيرِ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ الَّذِي أَنْزَلَ فِيهَا الْقُرْآنُ ، ] 


وَاخْتَلَفَت الْأَحَادِيثِ فِي تَعْيِينِهَا . 


{ وماأدراك ماليلة القدر٢ } 


قِيل : سُمِّيَت لَيْلَةَ الْقَدْرِ لِأَنَّ اللَّهَ سُبْحَانَهُ يُقَدَّر فِيهَا ماشاء مِنْ أَمْرِهِ إلَى السُّنَّةِ الْقَابِلَة ، 


وَقِيل : سُمِّيَتْ بِذَلِكَ لِعَظِيم قَدْرِهَا وَشَرَفِهَا . 


{ لَيْلَةَ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شهر٣ } 


أَي : الْعَمَلُ فِيهَا ، وَهِيَ لَيْلَةُ وَاحِدَةٍ ، خَيْرٌ مِنْ الْعَمَلِ فِي أَلْفٍ شَهْرٍ . 


{ تَنْزِل الملاىٕكة وَالرّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ ربهم٤ } 


تَهْبِط مِنْ السَّمَاوَاتِ إلَى الْأَرْضِ ، 


وَالرُّوح : هُوَ جِبْرِيلُ 


{ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ } 


أَي : بِكُلِّ أَمْرٍ . 


{ سَلَامٌ هِيَ ٥ } 


أَي : ماهي إلَّا سَلَامِه وَخَيْر كُلُّهَا لِأَشَر فِيهَا ، لايستطيع الشَّيْطَانُ أَنْ يَعْمَلَ فِيهَا سَوَاءٌ وَلَا أَذًى 


{ حَتّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ } 


أَي : حَتَّى وَقْتَ طُلُوعِهِ ، لاينقطع تنزلهم فَوْجًا بَعْد فَوْج إلَى طُلُوعِ الْفَجْرِ .


الكاتبة ام انس

google-playkhamsatmostaqltradent