معاني أسماء الله الحسنى

admin
الصفحة الرئيسية

معاني أسماء الله الحسنى

 معاني أسماء الله الحسنى


الله

ذو الألوهية والعبودية على خلقه أجمعين ،فهو المألوه المعبود الذي يذل له ويخضع، ويركع ويسجد، وله تصرف جميع أنواع العبادة.

●●●●●●●●●●●●

الرحمن

 اسم دال على سعة رحمته وشمولها لجميع المخلوقات وهو اسم يختص بالله تعالى ،ولا يجوز اطلاقه على غيره.

●●●●●●●●●●●●

الرحيم

 الراحم الغافر للمؤمنين في الدنيا والآخرة فقد هداهم لعبادته ،وهو يكرمهم في الآخره بجنته .

●●●●●●●●●●●●

الرؤوف

 من الرأفة وهي أبلغ الرحمة وأشدها .

وهي عامةلجميع الخلق في الدنيا ،ولبعضهم في الآخرة؛ وهم أولياؤه المؤمنين .

●●●●●●●●●●●●

الغني

 هو الذي لا يحتاج أبدا إلى أحد من خلقه لكماله المطلق وكمال صفاته ،والخلق كلهم محتاجون إليه وفقراء لإنعامه وإعانته.

●●●●●●●●●●●●

الكريم

كثير الخير عظيم المن والعطاء، يعطي ما يشاء لمن يشاء و كيف يشاء بسؤال وغير سؤال ،ويعفو عن الذنوب ويستر العيوب.

●●●●●●●●●●●●

الأكرم

 البالغ في الكرم غايته ،فلا مثيل له في ذلك أبدا ،فالخير كله منه؛ يجازي المؤمنين بفضله ،ويمهل المعرضين ويحاسبهم بعدله.

●●●●●●●●●●●●

الوهاب

 كثير المواهب يعطي بلا عوض، ويهب بلا غرض ،وينعم بغير سؤال.

●●●●●●●●●●●●


الجواد

 كثير العطايا والتفضل على خلقه، وللمؤمنين به من جوده وفضله النصيب الأكبر.

●●●●●●●●●●●●


الواسع

 واسع الصفات فلا يحصي أحد الثناء عليه ،واسع العظمة والسلطان، واسع المغفرة والرحمة، واسع الفضل والإحسان.

●●●●●●●●●●●●


المالك

 ملكه عن أصالة واستحقاق،فالملك له عند إنشاء الخلق فلم يكن أحد سواه، والملك له في المنتهى عند زوال الخلق.

●●●●●●●●●●●●


الملك

الذي له الأمر والنهي والغلبة، وهو المتصرف في خلقه بأمره وفعله ؛فليس لأحد عليه فضل في قيام ملكه أو رعايته.

●●●●●●●●●●●●


المليك

 اسم يدل على صفة الملك المطلق ؛فهو أبلغ من الملك.

●●●●●●●●●●●●

القدوس

 المنزه والمطهر عن كل نقص وعيب بأي وجه من الوجوه، وذلك لأنه المنفرد بأوصاف الكمال المطلق فلا تضرب له الأمثال .

●●●●●●●●●●●●


السلام

السالم من كل نقص وعيب ،في ذاته، أو في صفاته وأسمائه وأفعاله.

 وكل سلام في الدنيا والآخرة فهو منه سبحانه وتعالى .

●●●●●●●●●●●●


المؤمن

 المصدق للرسل وأتباعهم بشهادته لهم بالصدق، وبما يقيمه من البراهين على صدقهم، وكل أمن في الدنيا والآخرة فهو واهبه، وهو المؤمن للمؤمنين به من أن يظلمهم أو يعذبهم أو يصيبهم بفزع يوم القيامة.

●●●●●●●●●●●●

المهيمن

القائم على الشيء والحافظ له والشاهد عليه والمحيط به.

●●●●●●●●●●●●

العزيز

له جميع معاني العزة؛ عزةالقوة فلا غالب له ،وعزة الامتناع فلا يحتاج إلى أحد ،وعزة القهر والغلبةفلا يتحرك شيء إلا بإذنه.

●●●●●●●●●●●●

الجبار

الذي له المشيئة النافذة،و كل المخلوقات مقهورة له،خاضعة لعظمته، منقادة لحكمه، وهو يجبر الكسير ،ويغني الفقير، وييسر العسير، ويجبر المريض والمصاب .

●●●●●●●●●●●●


المتكبر

هو العظيم، المتعاظم عن كل سوء ونقص، والمتعالي عن ظلم عباده، القاهر لعتاة خلقه، وهو المتصف بالكبرياء ،ومن نازعه في ذلك قصمه و عذبه.

●●●●●●●●●●●●


الكبير

 هو العظيم في ذاته وفي أوصافه و في أفعاله، وليس شيء أكبر منه ،بل كل ما سواه صغير أمام جلاله وعظمته.

●●●●●●●●●●●●

المتعال

 هو الذي ذلّ أمام عُلُوُّه كل شيء، وليس فوقه شيء على الإطلاق، بل كل شيء تحته، وتحت قهره وسلطانه.

●●●●●●●●●●●●


الرب

هو الذي يربي خلقه بنعمه وينشئهم شيئا فشيئا، وهو الذي يربي أولياءه بما يصلح قلوبهم،و هو الخالق المالك السيد.

●●●●●●●●●●●●


العظيم

 هو الذي له العظمة المطلقة في ذاته وأسمائه وصفاته ،ولذلك وجب على الخلق أن يعظموه ويجلوه، وأن يعظموا أمره ونهيه.

●●●●●●●●●●●●

القادر

 هو القادر على كل شيء ،فلا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء ،وهو المقدر لكل شيء.

●●●●●●●●●●●●

القدير

 هو بمعنى القادر إلا أن القدير أبلغ في المدح لله تعالى .

●●●●●●●●●●●●


المقتدر

اسم يدل على المبالغة في قدرة الله تعالى في تنفيذ المقادير وخلقها على ماجاء في سابق علم الله.

●●●●●●●●●●●●

الخلاق

اسم يدل على كثرة ما يخلق الله تعالى، فهو سبحانه لم يزل يخلق ولايزال على هذا الوصف العظيم.

●●●●●●●●●●●●


#اقرأ ايضا: اسماء الله الحسنى 2

google-playkhamsatmostaqltradent